تعرفوا الى جرثومة الحمل واسبابها وطرق علاجها .
تاريخ النشر: 25/12/2020 - عدد القراءات: 329
تعرفوا الى جرثومة الحمل واسبابها وطرق علاجها .
تعرفوا الى جرثومة الحمل واسبابها وطرق علاجها .

 تُعرَف جرثومة الحمل طبِّياً بداء المقوسات ، ويُعزى حدوثها إلى نوع من الطفيليّات المعروفة بالتوكسوبلازما، أو المقوسة الغونديّة ، ومن الجدير بالذكر أنَّه لا تتجلَّى علامات الإصابة بهذه العدوى لدى العديد من الأشخاص، ولكنَّها قد تُؤدِّي إلى حدوث مشاكل خطيرة لدى البعض منهم، تحديداً أولئك الذين يُعانون من ضعف جهاز المناعة، أو الأطفال الذين تعرَّضت أمَّهاتهم لهذه العدوى لأوَّل مرَّة خلال فترة الحمل بهم.

طرق انتقال جرثومة الحمل:-

-         تناول اللحوم التي تحمل العدوى غير المطهوَّة، أو المُجمَّدة بشكل تامّ.

-        ممارسة الحفر، أو البستنة في الأتربة التي تحتوي على بُراز القطط المُلوَّث بالعدوى.

-         تغيير صندوق النفايات الخاص بالقطط المُصابة بالعدوى، إذ قد يُتيح ذلك انتقال العدوى إلى الآخرين عبر البُراز.

-         تناول أيّ شيء مُلوَّث ببُراز القطط المُصابة بالعدوى، بما في ذلك الفواكه، والخضروات التي لم يتمّ غسلها بشكل جيِّد.

 أعراض جرثومة الحمل ما يلي :-

·      خروج إفرازات غير طبيعيّة من المهبل، وقد تكون رائحة هذه الإفرازات كريهةً للغاية.

·       الشعور بآلام أو بحرقة عند التبوّل.

·       الشّعور بآلام حادّة في البطن أو الحوض أو في أسفل الظّهر، وقد يُصاحبها ارتفاع درجة حرارة الجسم كذلك.                                   

   

·      الشّعور بالحرقة أو بحكّة داخل أو حول المهبل.

·       الشّعور بآلام في فتحة الشّرج، وقد يُصاحبها خروج دم أو إفرازات منها في بعض الإحيان.

·      الشّعور بالغثيان أو الاستفراغ.



 من طرق علاج جرثومة الحمل ما يلي:-

يعتمد علاج داء المقوسات أثناء الحمل على مدى إصابة الجنين بالعدوى وشِدَّتها، ويتضمَّن العلاج في معظم الحالات وصف المُضادَّات الحيويّة وفقاً للمرحلة من الحمل؛ وذلك بهدف تقليل احتماليّة انتقال العدوى إلى الجنين، ويُشار إلى أنَّ سبيراميسين يُمثِّل المُضادَّ الحيوي الذي يُنصَح باستخدامه في الثلث الأوَّل والثاني من الحمل، في حين يُستخدَم كلٌّ من دواء البيريمياثين والسولفاديازين إلى جانب ليوكوفورين خلال الثلث الثالث، ونهاية الثلث الثاني من الحمل، ويتمّ اعتماد دواء البيريمياثين والسولفاديازين في الحالات التي يكون فيها الجنين مُصاباً بهذه العدوى كعلاج لهذه الحالة، ويُشار إلى أنَّ لهذه الأدوية بعض الآثار الجانبيّة، سواء على صحَّة الأمّ أم الجنين، وبالتالي لا يُستحسن استخدامها مالم تكُن هناك ضرورة مُلحَّة لذلك.

 اقرا ايضا علاج الثاليل التناسليه من هنا 

 

تم طباعة هذا المقال من موقع الطب العربي البديل (arabaltmed.com)

© جميع الحقوق محفوظة

(طباعة)