النزيف الداخلي, تعرفوا الى الاسباب التي تؤدي اليه وطريقة تشخيصه وطرق علاجه بالتدخل الطبي.
تاريخ النشر: 01/03/2019 - عدد القراءات: 910
النزيف الداخلي, تعرفوا الى الاسباب التي تؤدي اليه وطريقة تشخيصه وطرق علاجه  بالتدخل الطبي.
النزيف الداخلي, تعرفوا الى الاسباب التي تؤدي اليه وطريقة تشخيصه وطرق علاجه بالتدخل الطبي.

 النزيف الداخلي هو خروج الدم من الأوعية الدمويَّة، وقد يكون خارجياً أو داخلياً, يكون النزيف خارجياً إذا تدفّقَ الدم للخارج من خلال قطعٍ أو جرحٍ في الجلد، أو من خلالِ الفتحات الطبيعيّة في الجسم مثل: المهبل، والأنف، والفم، والمستقيم.

يحدث النزيف الداخلي عندما تتعرّض الشرايين والأوردة لضَررٍ يسمح للدم بالتسرّب من نظام الدورة الدمويّة والتجمّع داخل الجسم، وهو قد يحدث في الأنسجة والأعضاء، أو في تجاويف الجسم بما في ذلك الرأس، والقناة الشوكيّة، والصدر، والبطن، وفي العين، والعضلات، والمفاصل.

من أسباب النزيف الداخلي  ما يلي :-

-        تلف الأوعية الدمويَّة نتيجة تعرّض الجسم لصدمةٍ قويّة،

-        كسور العظام: عند تعرّض العظام للكسر من المُتوقّع أن يحدث نزيف غزير، بسبب وجود كميّاتٍ كبيرة من الدم في نخاع العظم؛ حيث يتم إنتاج خلايا الدم

-         الاضطرابات النزفيّة الوراثية، مثل: مرض فون ويلبراند، ومرض هيموفيليا، وهي أمراض تُسبّب سيولة الدم وتمنع التخثر.

-         الإصابة بمرض فشل الكبد الَّذي يمنع تكوين عوامل تجلط الدم، ومن أسبابه: التهابات الكبد الفيروسية.

-         تناول الأدوية الّتي تمنع تجلط الدم مثل الوارفارين، والهيبارين، تُوصف هذه الأدوية عادةً لعلاج بعض الأمراض مثل الرجفان الأذيني، والانسداد الرئوي.

-        تَهيّج بطانة المريء والمعدة والأمعاء، الَّذي ينتج عن التّدخين .

-        قد يحدث النزيف نتيجةً لمُضاعفات العمليّات الجراحية

-         انخفاض عدد الصفائح الدمويَّة المسؤولة عن تجلّط الدم.

-         الإصابة بمَرض اعتلال الأوعية الدماغيّة النشوانية: هو مَرض يتضمّن تراكم البروتينات في جُدران الشرايين الدماغية، ممّا يؤدّي إلى تمزقها.

-         الإصابة بأورام المخ.

-         نقص في فيتامين (ك) المسؤول عن إنتاج الإنزيمات الّتي تُساعد على تجلط الدم.

-        الإصابة بارتجاج المخ.

-         الإصابة بانسدادٍ في الأمعاء.

من أعراض النزيف الداخلي ما يلي :-

1- تسارع في ضربات القلب، وانخفاض ضغط الدم، وبرودة الجلد والتعرّق، والتشوّش، والارتباك.

2-  انخفاض ضغط الدم الانتصابي؛ أي الشعور بالدّوار عند القيام من وضعيّة الاستلقاء أو الجلوس؛ حيث يَنخفض ضغط الدم.

3-  الشعور بالألم حسب مَنطقة حدوث النزيف، مثلاً حدوث نزيف في الحجاب الحاجز الَّذي يفصل البطن عن الصدر يؤدّي إلى الشعور بألمٍ في الصدر، والكتف.

4-  ظهور الكدمات أو تَغيّر في لون الجلد.

5-  الشعور بالغثيان والتقيؤ.

6-  الغياب عن الوعي.

7-  اضطراب في الرؤية، والكلام المُتداخل .

من طرق تشخيص النزيف الداخلي ما يلي:-

-         فحص الدم للتأكّد من عَدد خلايا الدم الحمراء، والكَشف عن وجود إصابةٍ بفقر الدم.

-        تنظير الجِهاز الهضمي العلوي: يُجرى هذا الفحص عند الاشتباه بحدوث نزيفٍ في الجهاز الهضمي، ويتمّ من خلاله فحص المريء والمِعدة والإثني عشر. تنظير القولون.

-        فحص الكبسولة الكاميرا: هي عِبارة عن حبوبٍ تَحتوي على كاميرا، يُطلب من المَريض ابتلاعها، وتنقل الصّور من الأمعاء الدقيقة إلى جهاز تسجيل.

-        التنظير بمساعدة البالون: يُستخدم هذا النّوع من التنظير للوُصول إلى أماكن لا يُمكن الوصول لها باستخدام أساليب التّنظير الأخرى، ويُمكن من خلالها التعرّف على أسباب النزيف ومُعالجته أيضاً.

-         المِنظار باستخدام الأمواج فوق الصوتية.

-        تصوير البنكرياس بالتنظير الباطني بالطريق الراجع: هو فَحص يُمكّن الطبيب من تشخيص مشاكل الكبد والمرارة، والبنكرياس.

-         فحوصات الرّنين المغناطيسي (MRI) تصوير الأوعية الدمويَّة باستخدام الصبغة، هو نوعٌ من أنواع تَقنيات التصوير بالأشعّة السينيّة للبحث عن الأوعية الدمويَّة النازفة، وعلاجها.

-        البزل القطني: هو فَحص السائل النُّخاعي للتأكّد من حدوث نزيفٍ في الدماغ.

 

طرق علاج المصاب بالنزيف الداخلي ما يلي " لا تتم الا عند نقل المصاب الى المستشفى" :-

·      إعطاء المريض السوائل الوريدية، والدم لتجنّب حدوث هبوط في ضغط الدم.

·       إجراء العمليّات الجراحية لعلاج النزيف، اعتماداً على مكان حدوث النزيف.

·       فتح البطن، والبحث عن وجود تمزق في الأوعية الدمويَّة، وإغلاقها بواسطة الحرارة أو الغرز.

·      شقّ الصدر لعِلاج النزيف حول القلب والرئتين.

·       ثقب الجمجمة لوقف نزيف الدماغ، وتخفيف الضغط في الجمجمة.

·       إحداث جُرح في العضلات، لتخفيف الضغط الناتج عن النزيف، وإيقاف النزيف.

·      تجبير كسور العظام.

·       إعطاء المريض أدوية تجلط الدم.

 

اقرا ايضا علاج الثاليل التناسليه من هنا  

تم طباعة هذا المقال من موقع الطب العربي البديل (arabaltmed.com)

© جميع الحقوق محفوظة

(طباعة)