الرئيسية
سياسة الخصوصية
الرئيسية / المواضيع العامة
تعرفوا الى فوائد الفراولة للصحة والجسم .
تاريخ النشر: 29/05/2020 - عدد القراءات: 469
تعرفوا الى فوائد الفراولة للصحة والجسم .
تعرفوا الى فوائد الفراولة للصحة والجسم .

 تُعرف الفراولة بالفريز، والتوت الأرضي، أو توت الأرض، والشليك،  وهناك 103 أنواع وسلالات مختلفة من الفراولة، التي يستمرّ موسمها من شهر نيسان وحتّى شهر حزيران، كما أنّها متوفّرة على مدار السنّة، ويُمكن الحصول عليها مُجمّدة.

 

من فوائد الفراولة للجسم ما يلي :-

  • تُعدّ الفراولة مصدرّاً غنيّاً بمُضادّات الأكسدة، بما فيها الأنثوسيانين؛ المسؤولة عن إعطاء الفراولة لونها الأحمر اللامع، وتؤدي مضادات الأكسدة دوراً مُهمّاً في الحفاظ على صحّة الإنسان.
  • يجب الإكثار من تناول الخضار والفواكه بما فيها الفراولة،بالإضافة إلى أنّ الفراولة تُعدُّ غنيّة بالعديد من المُركّبات النباتيّة الصحيّة، وأنواع مُختلفة من مُضادّات الأكسدة، مثل: البلارغونيدين  وحمض الإيلاجيك .
  • مصدرٌ غنيٌ بالألياف: يُساعد تناوُل الألياف على أداء وظائف الجهاز الهضمي بشكلٍ أفضل وبخاصة مع استهلاك كميّة كافية من السوائل المُفيدة لسهولة حركتها وسرعتها خلاله، بالإضافة إلى أنّ اتباع النظام الغذائي المُرتفع بالألياف قد يُساهم في تقليل خطر الإصابة بالسمنة، وأمراض القلب والسكري، ويُنصح بتناوُل 21 إلى 25 غراماً من الألياف يوميّاً للنساء، و30 إلى 38 غراماً يومياً للرجال
  • مصدرٌ غنيٌ بفيتامين ج: تُعدّ الفراولة مصدراً غنيّاً بفيتامين ج، وهو أحد الفيتامينات الذائبة في الماء، ومن مضادات الأكسدة الضرورية لصحة الجلد، وجهاز المناعة، وهو مُهمٌّ للنموّ، وترميم الأنسجة التالفة في مختلف أنحاء الجسم، كما يدخل في تركيب أحد البروتينات المُهمّة لتكوين الجلد، والأوتار، والأربطة، والأوعية الدمويّة.
  •  الحفاظ على الغضاريف وترميمها، وتكوين العظام والأسنان، ويساعد على امتصاص الحديد.
  •  مصدرٌ غنيٌ بالمعادن: تحتوي الفراولة على عدّة معادن مُهمة، مثل: المنغنيز؛ الذي يُعدُّ من المعادن الشحيحة المهمّة، وهو متوفّرٌ بشكلٍ طبيعي في العديد من الأطعمة، بالإضافة إلى توفّره على شكلِ مُكمّلاتٍ غذائيّةٍ، كما يُعدُّ عاملاً مُرافقاً لبعض الإنزيمات التي تشارك في أيض الأحماض الأمينية، والكولستيرول، والجلوكوز، والكربوهيدرات، وإزالة الجذور الحرّة، وتكوين العظام، بالإضافة إلى التكاثر، والاستجابة المناعيّة.
  •  البوتاسيوم؛ وهو أحد العناصر المهمّة الّتي تحتاجها جميع أنسجة الجسم، ويُعدُّ أحياناً من الكهارل ؛ لأنّه يحمل شحنة كهربائيّة صغيرة، تُساهم في العديد من وظائف الخلايا والأعصاب، ويكمن دور البوتاسيوم الرّئيسي بالجسم في أنّه يُحافظ على المستويات الطبيعيّة للسوائل داخل الخلايا، ولمستوى ضغط الدم، كما يُساهم في انقباض العضلات.
  •  الفولات؛ وهو أحد فيتامينات ب الذائبة في الماء والموجودة بشكلٍ طبيعيّ في بعض الأطعمة، أو تلك المُدعمة به، بالإضافة إلى توفّره على شكلِ مُكمّلاتٍ غذائيّة
  •  التخفيف من التهاب المفاصل: فقد يُقلّل تناول الأغذية الغنية بالألياف وبخاصة الفراولة من مؤشر البروتين المتفاعل C  الدم الذي يُمثّل نسبة وجود الالتهابات في الجسم، نظراً إلى محتواها من الألياف، ويُمكن تناوُلها طازجة أو مُجمّدة.
  • المساهمة في انقاص الوزن: تُعدّ الفراولة غنيّة بالعناصر الغذائيّة، إلّا أنّها قليلة بالسعرات الحراريّة، بالإضافة إلى أنّها غنيّة بالألياف، وقد يُساهم تناول الفراولة في التقليل من مستوى الكولستيرول، وضغط الدم، وتقليل نسبة الالتهابات، بالتّالي من الممكن أن يُفيد الأشخاص الذين يُعانون من زيادة في الوزن، كما أنّ الفراولة تُساعد على الشعور بالامتلاء.                                               
  • التقليل من احتباس السوائل: حيث تُعدُّ الفراولة من الأطعمة الطبيعية المُدرة للبول والتي يساهم تناوُلها في تقليل هذا الاحتباس، كما أنَّ تناوُل بعض الخضار والفواكه الغنيّة بالماء، مثل: الشمّام، والبطيخ، والخس، والملفوف، والكرفس، والهليون، والسبانخ، إلى جانب الفراولة، يُساعد على الحفاظ على الجسم رطباً، وبالتالي عدم الشعور بالانتفاخ.
  • التقليل من الإسهال: فقد لوحظ بحسب دراسة أجريت على الفئران أنّ استهلاك الفراولة لمقدار ثلاثة أرباع الكوب في اليوم يُثبّط الإسهال المصحوب بالدم لدى الجرذان المُصابة بداء الأمعاء .
  •  التخفيف من فَرْطُ التعرق الليلي.
  • خفض درجة الحرارة.

 اقرا ايضا علاج الثاليل التناسليه من هنا 

الأكثر قراءة
google-site-verification: google521636d38df8f2eb.html