الرئيسية
سياسة الخصوصية
اتصل بنا
الرئيسية / الطب النبوي
التلبينه ما هي و كيف تصنع وما هي فوائدها الصحيه؟
تاريخ النشر: 13/08/2016 - عدد القراءات: 206846
التلبينه ما هي و كيف تصنع وما هي فوائدها الصحيه؟
التلبينه ما هي و كيف تصنع وما هي فوائدها الصحيه؟

 ذكرت السيدة ‏عائشة رضي الله عنها أن النبي علية الصلاة والسلام أوصى بالتداوي والاستطباب بالتلبينة قائلا: "التلبينة مجمة لفؤاد المريض تذهب ببعض الحزن" صحيح البخاري. 

الطريقة اللذيذه جدا هي كالتالي :
 
طحن شعير بلدي ( ابتعد عن الامريكي لانه يكون سبق غليه ومنزوع الفائده ) على مطحنة البن ( المولينكس) او اي نوعية اخر لكن لا تطول في الطحن فلا نريده ان يكون ناعم جدا بمعنى يا دوب تكسر حبوب الشعير ضع الشعير المطحون في صينية وغربلة اي انفخ علية ليطير القش منه هذا مهم حتى لا يعلق القش( يدعى سفيّر) في الحلق عند اكل التلبينة .
 

ضع كوب ونصف من الشعير مع مثليها ماء وعلى نار هادئه مع التحريك حتى يغلي يمكن اضافة الماء حتى نصف كوب زيادة ان احتجت لذلك يمكن يستمر التحريك لساعه لذلك عليكم بالصبر.
ثم اضرب اللبن الروب ( الزبادي) واحد كوب في الخلاط مع بياض بيضة( يمكن الاستغناء عنها) |ثم تضاف للشعير والماء ببطىء مع التحريك المستمر يضاف قليل من الزبده في هذه المرحلة ويضاف ملعقة عسل كبيرة ( للي بيحب الحلو يضيف ملعقتين) .
اولا يكون لون المزيج ابيض مصفر ثم مع العسل يصبح كريمي يستمر التحريك حتى يعقد المزيج قليلا يسكب في وعاء ويترك حتى يبرد
وصحتين وعافيه حقوق النقل والعمل محفوظة للكاتب ولا تنسونا من الدعاء عند كل غذاء ودواء
فوائد التلبينه مقتبس من مقال للدكتوره صهباء بندق 
 
أثبتت الدراسات العلمية فاعلية حبوب الشعير الفائقة في تقليل مستويات الكولسترول في الدم من خلال عدة عمليات حيوية، تتمثل فيما يلي: 
أ. تتحد الألياف المنحلة الموجودة في الشعير مع الكولسترول الزائد في الأطعمة فتساعد على خفض نسبته في الدم. 
ب. ينتج عن تخمر الألياف المنحلة في القولون أحماض دسمة تمتص من القولون، وتتداخل مع استقلاب الكولسترول فتعيق ارتفاع نسبته في الدم.
ج. تحتوي حبوب الشعير على مركبات كيميائية تعمل على خفض معدلات الكولسترول في الدم، ورفع القدرة المناعية للجسم مثل مادة "بتا جلوكان" B-Glucan والتي يعتبر وجودها ونسبتها في المادة الغذائية محددا لمدى أهميتها وقيمتها الغذائية.
د. تحتوي حبوب الشعير على مشابهات فيتامينات "هاء" Tocotrienol التي لها القدرة على تثبيط إنزيمات التخليق الحيوي للكولسترول، ولهذا السبب تشير الدلائل العلمية إلى أهمية فيتامين "هاء" الذي طالما عرفت قيمته لصحة القلوب إذا تم تناوله بكميات كبيرة.
وعلى هذا النحو يسهم العلاج بالتلبينة في الوقاية من أمراض القلب والدورة الدموية؛ إذ تحمي الشرايين من التصلب -خاصة شرايين القلب التاجية- فتقي من التعرض لآلام الذبحة الصدرية وأعراض نقص التروية (Ischemia)، واحتشاء عضلة القلب ( Heart Infarction). 
أما المصابون فعليا بهذه العلل الوعائية والقلبية فتساهم التلبينة بما تحمله من خيرات صحية فائقة الأهمية في الإقلال من تفاقم حالتهم المرضية.
وهذا يظهر الإعجاز في قول النبي صلى الله عليه وسلم: "التلبينة مجمة لفؤاد المريض.."، ومجمة لفؤاد المريض أي مريحة لقلب المريض!! ...........................
اعداد د محسن النادي 00970599789059
فلسطين
يمكن مشاركة المقال والطريقه مع الاصدقاء

 طرق علاج الثاليل التناسليه من هنا


كلمات مفتاحية
التلبينة
الشعير_البلدي
ماء
اللبن
الزبادي
بيض
الأكثر قراءة